الجمعة، 18 أكتوبر، 2013

صوتك الآمن..

صوتك نفق سرّي ..

يمررني الى الجانب الآخر

البهيج من هذا العالم..

صوتك..

وحده من يملك القدرة

ليضمني بقوة الى صدر الكون

دون اسئلة غبية تصعب اجاباتها..

صوتك السحري

القادم من غياهب المجرات البعيدة،

آتيا بوعود غزلتها النجوم والأجرام

تسافر بي الى حيث الأمان..

وحيث تنطفئ جمرات البكاء

المسروقة من مناجم النار،

المغروسة كأسهم اطلقتها اقواس الحياة الى صدري..

صوتك

وحده قادر على ايقاظي من واقع طويل

الى حلم غاف على صدرك الحاني البعيد......

ليست هناك تعليقات: