الجمعة، 18 سبتمبر، 2009

البقع الصماء الانفعالية

حاولي تجنب البقع الصماء الانفعالية للشخص الذي تتعاملين معه!!
على هذه الجملة استيقظت من احلام اليقظة التي كنت احياها وسط المحاضرة كــ عادتي
وصار رأسي يردد صدى الكلمة
البقع الصماء الانفعالية


البقع الصماء الانفعالية


البقع الصماء الانفعالية


البقع الصماء الانفعالية


البقع الصماء الانفعالية

عندها تيقظت كل حواسي ورفعت يدي استئذانا لسؤال الدكتورة:دكتورة شو يعني البقع الصماء الانفعالية؟ عندها قالت لي: أنين॥ اصمتي ودعيني اكمل شرحي ومن ثم يمكنك سؤالي ما شئت!!قلت لها: طيب المهم كملت وانا عدت إلى عالم أحلام اليقظة...فجأة قالت: انين... خليكي معي بدي آخذ رأيكم في شي...
ثم قالت: اريد منكم ان تضعن انفسكن في موقع اقناع لــ إحدى صديقاتك التي جاءت إليكي لتشكي لك حالها وأنها تريد الزواج بــ رجل متزوج من أخرى،،
وأن العائق الوحيد في هذا الأمر هو اعتراض الزوجة الأولى بطريقة أدت بها إلى الدخول إلى المستشفى!!
اما العائق الثاني فــ هو انها تكره الاطفال .......والرجل الذي تنوي الزواج به لديه أطفالا!!
حين انتهت من كلامها تعالت الأصوات لكن أكثر صوتين ارتفاعا كان صوتي أنا وصوت احدى الطالبات في القاعة!
عندها صمت الجميع وبدأت أنا الحوار:
دكتورة...انتي تبيني اقنعها انها تتقبل هذه العوائق وتتزوجه؟؟
الدكتورة: نعم.....!
أنين: مستحيل أقنعها بشي زي دا.....أصلا موقفي الأولي منها بيكون انها بتطيح من عيني!! كيف بالله ترضى على الزوجة الأولى شي ما ترضاه على نفسها؟ كيف تسمع انها دخلت المستشفى وتكمل طريقها ولا كأنو؟؟أيت انسانية هذي اللي تخليها تكمل!! طيب افرضي ان الزوجة الأولى طلبت الطلاق... مو في أطفال؟؟ وهي تكره الأطفال؟؟؟ كيف تربيهم؟ وين يروحو هذولي!! اسمحيلي يا دكتورة انا ما رح اطالع في وجه انسانة زي هذي فضلا عن محاولاتي لــ اقناعها بما ينافي مبادئي وضميري
عندها.....ارتفع صوت الفتاة الأخرى ردا على كلامي:
لا يا شيخة؟؟ ما دام الشرع حلل اربعة مين انتي تجي وتتكلمي بدي الطريقة!! البنت تبغى تستر نفسها ومن حقها تتزوج سواءا شاءت الزوجة الأولى ام أبت.....هذا شرع الله مو لعب!!!
أنين: يا بنتي الشرع كمانا فيه لا ضرر ولا ضرار!! المراة الأولى متأزمة وفي المستشفى ايت شرع دا اللي يخليها في دي الحالة لــ مجرد تطبيق شي مستحب!! خلصوا الرجال في الدنيا؟؟؟؟
الفتاة الأخرى: والله يا حبيبتي لما اجي بدي اتزوج واحد متزوج ربي حلل دا الشي ما رح استنى قرار ولا رأي الزوجة الأولى مو أنا اللي امشي حياتي بناءا على رغباتها وهواها!!!
أنين: يا فرحتك! وعشن تعيشي حياتك بناءا على قراراتك الشخصية تدمري حياة الزوجة الأولى وتشردي اولادها اللي مالهم ذنب؟؟ قمة الأنانية والله!!!
+_+_+_+
بــ هذه الطريقة تعالت الأصوات فيما بيننا وصار وجه كلينا ينبض بحرارة واحمرار.....
لاحظت على يدي رعشة غضب وهي صارت تلوح بيديها في الهواء وهي تدافع عن المبدأ وانا اضاده...
في النهاية لاحت لي نظرة إلى وجه الدكتورة....
فوجدتها تبتسم بهدوء شديد وهي تتابع النقاش وتركز عينيها بطريقة حادة في عيني!!
عندها... ما زلت إلى الآن لا افهم السبب الذي جعلني اغطي وجهي بيدي و انفجر باكية!!!!!!!!!
وتبعتني في هذا التصرف الفتاة الأخرى التي كانت شديدة الانفعال مثلي وانفجرت باكية!!!
عندها قالت الدكتورة بهدوء:
هذه هي البقعة الصماء الانفعالية!
انت تملكين بقعة صماء انفعالية ضد مبدأ التعدد!
والفتاة الاخرى تملك بقعة صماء انفعالية ضد كل من يحارب هذا المبدأ!
وبين هذا الاختلاف وذاك تكمن الاختلافات في نفوس البشر...انها منطقة في عقلك الــ لا واعي محاطة بسياج من الخطر والانفعال الــ لا محدود... عندما يأتي شخص ما ويقترب من هذه البقعة في اثناء نقاشه معك فــ انك تتحولين بدون اي انتباه إلى موقف مهاجم شديد العدوانية وعندها ينغلق على فهمك اي تناقش وتصبح اللغة الوحيدة هي الترادح ورمي الكلمات الجارحة بدون وعي....أحيانا نكون في موقف حوار ونقاش مع شخص ما... ومع اننا لم نقل امرا مثيرا للغضب إلا أننا نفاجأ بالطرف الآخر ينفجر فجأة ويصبح حواره كله تجريح وتظهر عليه آثار الانفعال الشديد من رعشة في اليد واحمرار في الوجه وتلويح بالذراعين وعلو في الصوت مع نبرة حادة جدا.....
عندها تلقائيا سيتحفز وضعنا ونعامله بالمثل....
هذا كله دون ان نعرف ان السبب الحقيقي يكمن في اننا لمسنا _دون انتباه_ بقعة انفعالية صماء من البقع المنتشرة في عقله الــ لا واعي!!
وفي احيان اخرى.....
نتفاجأ اننا نتصرف بناءا على بقعنا الصماء.....
وبــ هذا نخسر الحوار ونخرج منه بــ أسوأ النتائج.......
[]انتهى الموقف[]
+_+_+_+_+_+
حسنا.....
ما هي البقعة الصماء الانفعالية؟؟
لماذا توجد ساكنة في العقل الــ لا واعي؟؟
حين سالت الدكتورة عن هذا الأمر أخبرتني انها بقع تكونت جراء خبرة مريعة مر بها الشخص وتراكمت إلى عقله اللا واعي بدون ان يشعر فتحولت إلى بقعة صماء اندثرت اسبابها مع مرور الزمن واصبحت موجودة دون ان ترافقها ذكرى سبب وجودها.....
شدتني هذه المعلومات كثيرا وقررت ان انقلها إليكم في صفحة من مذكراتي الجامعية :)
وشكرا لحسن استماعكم :p

ليست هناك تعليقات: