السبت، 1 ديسمبر، 2007

انطلاقة في عالم حلم...

.::][انطلاقة في عالم حلم][::.

نوافذ تطل على أعماق روح... وامواج الحياة تتلاطم حول قلعة الموت..


جزيرة ينبض قلبها بتلك القلعة...نوافذ متطايرة... ومغلف كبير ينتظر داخل الغرفة المظلمة


طفلة تركض تركض خائفة من شيء غير معلوم كنهه...


وتلقي نفسها في أحضان الظلام..لتهرب إليه..من النور!!

+_+_+_+_+











القلعة تتحول بلمسة سحر إلى قصر ذهبي الأضواء..

مغلف يفرد أجنحته ليعلن عن حقيقة الحياة..وطفلة تجد الابتسامة إلى ثغرها سبيلا...


::امتطاء::


وعلو يسمو فوق كل الأحلام... وهناك فقط..تجد كل القلوب الحية متساقطة في حديقة اللؤلؤ البري..


أرواح محلقة تحملق في ارتفاع لا حد له..... صخور تقتسم البحر فيما بينها وجريان هو الروح نفسها..


أقذاء تتقارع مع كؤوس السقوط...


+_+_+_+











::اعتلاء::

وأرمام عند العمق ذا تتشامخ..وعند الشموخ بحد ذاته..يسقط رداء الحقيقة...


ليغدو الحلم هو كل الحقيقة والحقيقة ذاتها..


حينها فقط..تلوح في الأفق أطياف مضت..

وتتعاود في حينذا حوريات الروح لترقص رقصة الإياب على صخرات هي إلى زهور الشتاء أقرب..

متواكب كل ذا في قلب طفلة تراكمت أحلامها السجينة خلف قضبان الزجاج المضاد للكسر..

ارتحل بي يا حصاني إلى البحر..واغرق معي فيه!!

دع لأجنحتك أن تلاطم الأمواج وتترامى على الشواطئ..معي..فقط


فلا عين تراك سواي..إنك حلمي الأزلي..

][][][][][][][][][][][][][












::إنه مقبل::

وهيا بي إلى التواري خلف رداء التغيير...

إنني محلقة فوق تلك الشرفات التي تطلق أثير الأحلام إلى السماء..لأعود وانطفئ داخلها ..


حينها فقط...يستيقظ المغلف ليعود الحلم إلى ما كان عليه..

فلأستحم من هذه الأسقاط... ولأتهيأ للقياه.. فهو..قادم!!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*











::خصلات::

تبكي فراق بعضها البعض بين أعصار اصابع لا تلين []دموعا[] هي أسقاط الحموم..

وحينها فقط..لاح الحلم مجددا..خلف نوافذ الروح الصامتة..

اخفضي رأسك يا حشائش الألم نحو الذبول..

ولتحيا أرجاء جديدة في هذا العمق المحدد من الذات..

ها هو مختلف تماما عما عرفته!!

+_+_+_+_+_+












ضمني أكثر إلى جناحيك وانسيني الألم الذي اجرعتني إياه طوال تلك السنين...

فإما أن أحياك حلما أو أن أموتك واقعا..

وبين هذا وذاك...سقوط الجدار الذي كان مركز حدود دوما بين واقع الألم وحقيقة الحياة...

انهيار...يتحول إلى رماد...ثم تتخلله معاني التلاشي...

عندها فقط...بكيت الأبواب حقيقتها..وأخيطت أوراق الخريف إلى أغصان الشجر...

فقد ذوت كل الفصول وبقي فصل واحد..هو الحلم الأزلي..

اندماج الفصول الأربع لتكون سيمفونية تعزفها كل الأرواح...

،’،’،’،’،’،’،’،’،’،’،’،’،’،’،’،’،











سأعود من جديد إلى شرفتي الذهبية..واضم كفاي إلى صدري..

وحين يلتئم النبض مع تلك الرعشة..سأطلق سراح أثيري نحو السماء..

وإلى حيث تلتقي الأطياف الغائبة سأسمو..وأظل أعلو وأعلو بسرعة الدوائر إلى الــ ما لا نهاية..


وهناك...يظل الحلم ينظر عبر فرجة سكون إلى الكون أسفله..

وسيظل غافيا هذا القلب الصغير...دائرا بما لا بداية له ولا نهاية..

[]في[]

::إنطلاقة حلم::

ليست هناك تعليقات: