الخميس، 25 أكتوبر، 2007

..الســــقــــوط الــــعــــارم..

إنــــه,,,,


::الـــســـقــــوط الـــعــــارم::

عند ألم السقوط...تدرك ما كانت الرياح فاعلة بك حين أرادت دفعك دوما للأعلى..


ربما آلمتك...لكن ألمك الآن......انسحاق

+_+_+

التعلق بحواف التفاصيل....ثم السقوط عنها لندرك فجأة أن الدواء لم يكن حقيقيا


إنه اللا ألم....لكنك تظنه ألما

أنت صنعت الألم..


::لحظة تأمل::


عندها نغوص في أعماق الهالة التي نطلقها على أنفسنا..

*
*
عدم التقدير خلق طفلة تظل دوما تبحث عن أمان..


وصراع بين الأفق والبحار..

أتجد ذلك الفراغ بين عنقك ورأسك؟؟


كم أنت أعمى!! إنك ميت!!


بل إنك لا تدرك ذلك..لأنك لم تنظر إلى عنقك..

ما زلت تبحث عن نبض يسري..إنه هاهنا في قلبي ...قلبي أنا


لأنك هنا دوما..



لكن...أنت الذي رحل..

تدري أني أموت بدونك...لكنك تمارس تجربة الإماتة الحية علي..


أدرك هذا..وأعلم أنك دون أن تلتفت إلى آلامك تُمات(بضم التاء) وأنت حي..


إنها تجربتي أنا....ولكني لم أمارسها..


أنت وضعتها أمامي...

وأنا..تألمت..وتأملت!!


إنــــه,,,,


::الـــســـقــــوط الـــعــــارم::

أعجبا كنت طفلا قويا أيها الكبير


لم أدرك ذلك حتى فقدتك..

ظننت أنك للأبد ستحتاج إلى أحضاني..

+_+_+_+_+_+_+


في سماء أحلق لعلي أصبو للوصول إلى لمسها....


يفرد ذلك المجنح جناحاته..وأنا أراقب من خلالها كل تلكم الظلامات تتسارع في الأسفل..

اجتزنا تلكم الوديان والأعاصير كلها تزأر...لن أبالي...إني في الطريق إليك



بعيدا بعيدا أنت...لكن الليل لا يفصلنا...



وذلك الجزء الذي لم تدركه أنت من روحك هو ساكن هاهنا بين أضلعي...يهفو إليك كلما سكنت الأنفس وتعانقت الأهداب..ويجذبني معه...باكية....إليك!!


أتصدقني قولا بأنك حقا تنام؟؟


كم أنت::: كاذب لطيف::: !!


+_+_+_+_+


إنــــه,,,,


::الـــســـقــــوط الـــعــــارم::


وهناك ما زلت أنظر عبر قطعة الكريستال التي أخذتها من قلبك يوما...وأرى انعكاسات دموعك المبتسمة..


روحي تتألم... ولكني سأضحك كثيرا..


سأضحك لأنك تعلم ألمي فما الحاجة للبكاء؟؟


عبر تكسر الضوء مرة ومرة ومرة ومرة ومرة ومرة إلى المالانهاية...

ستجد قلبي قد تكسر عبرها ملايين المرات..إلا المالانهاية..لكنه رغم ذلك لم ييأس يوما..


إنــــه,,,,


::الـــســـقــــوط الـــعــــارم::



أنت أيها الطفل الكبير.....حملتني كطفلتك وكنت لك أما...


كنت لك (معبرا إلى تجاوز تلكم الأمطار)

كنت لك ( غصنا يتحطم فتنهال منه الثمار)


كنت لك ما دوما قلته لي...لكن..

أحيانا أتساءل..عجبا قلته وأنت تضع يدك على قلبك وتستخرج تلكم الكلمات؟؟


أدرك أني أكذب لك قلت لك أنك بالنسبة إلي كاذب...لكني أقولها لأبرر تلك الدموع التي لا تنفك تتوقف عن

الإنهيال>> الانهمار


+_+_+_+


براكين تجتاح كل طبقات الأرض..وتتصاعد نحو السماء..إنها نهاية العالم..


لكن المجنح يقبل من بعيد ليأخذني إلى أعماق نفسي..

هاته القلاع التي تسكنني....والتي لم أعد أعرف كيف أحطم أسوارها..


ليس لأني لم أقدر..إنما لأنك لم تعد هناك خلف تلك الأسوار




لقد تجاوزت كل أحلامي ورحلت إلى اللا لقاء..


إنــــه,,,,


::الـــســـقــــوط الـــعــــارم::


+_+_+


::ظننتك تمازحني::




+_+_+_+_+


لكني فوجئت يوما أن هذا الواقع هو حلم بالواقع!!

وما أعجب فلسفةً من فلسفة الأحلام...


تلك التي إذا حلمنا فيها بأننا نيام..


فإننا نحلم بالواقع ونفيق بداخل الحلم لنعجب من هذا الحلم!!


ومن ثم إذا استيقظنا من الحلم كله نتعجب لتعجبنا من ذلك الحلم..ونتعجب من ذاك الحلم بأسره...


أنت احلام متداخلة داخلي...كلك أحلام..



كنت حلما...لكني في دوامة من الأحلام لم أعد معها أدرك أين هي الحقائق..


~~أسأظل في حلم للأبد؟؟؟؟

أم أنك ستأتي يوما وتوقظني مانعا إياي من الصراخ والبكاء داخلي؟؟




إنــــه,,,,


::الـــســـقــــوط الـــعــــارم::



+؛+؛+؛+


المشكلة هي أنك لم تدرك بعد أنني حقا أتألم...وأني حقا..أفقدك سواء كنت قريب أم بعيد..

أتهرب من مواجهتي؟؟

انت طفلي!! تعلم أنك مهما كنت مخطئا فأنا هنا لاحتضانك وتجاوز أخطاءك..


::كم انت غبي::


غبي حقا لأنك ضربت بطفولتك عرض الحائط وأسقطت مشاعرك في دوامة الضياع


أم أنني الغبية..وانت في عالم اللاوجود؟؟

+_+_+_+_+_+


أتدرك أني من فرط غرقي داخل نفسي...


لم أعد أدرك إذا ما كنت أنت قطعة في شطرنج عالمي....

أم أنك وجه اعتدت أن ألقاه أمام كل الصور فعشقته؟؟


+_+_+_+_+


إنــــه,,,,


::الـــســـقــــوط الـــعــــارم::



أمام وجهك تتراجع كل الصور من حولي....


وتنهار الأصوات وتنسحب...


ويبقى صوتك الهادئ يصرخ داخلي..


أعلم أنك تناديني..لكنك غبي....غبي!!


غبي إذ ظننت أن ابتعاد الروح سيجعلني أنساك يوما ما...


غبي لدرجة أنك تقتلني إذا ما فعلتها..لن تفعلها؟؟

كلمة كنت تقولها وتقولها...

لكني أدرك أن قلبك لم يعد يستمر بالخفقان..


إنه هنا وسط أضلعي...لا تكذب به علي...ولا تكذب بي عليه!!

+_+_+_+_+_+_+_+

لن ترحل... أليس كذلك؟؟؟


كم أنني غبية...

ها أنت أمامي لكن قلبي لا يستطيع لمسك


أنت كما النجوم...تحيطني بأضواءها الملونة...لكني لا ألمسها بيدي ما حييت



لماذا؟

+_+_+_+_+_+_+_+



سأتقلص دوما داخل نفسي...وأعيش كل تلكم التفاصيل مرة تلو المرة.....



لأن روحك المنتزعة داخلي ستعيشها...ربما تصلك رسالتي يوما ما...




++لا تتركني++



+_+_+_+_+_+


مجرد صرخات لا معنى لها لنفس ربما تجد طريق الاحتضار ذاته مليئا بالشوك


إنــــه,,,,


::الـــســـقــــوط الـــعــــارم::

ليست هناك تعليقات: