الأحد، 17 مارس، 2013


ان تهبط ببصيرتك الى ادنى نقطة في الكون
يعني ان تتحول الى انسان حقا

ان تتوقف عن الانبهار بالاعلى واحتقار الادنى ثم تطالب بالمساواة وانت حقا لم تحقق يوما مبدأ المساواة حتى بينك وبين ذاتك

علينا ان نوقف شعارات المساواة بين الرجل والمرأة
وبين الحكومات والشعوب 
وبين الاديان والمذاهب والاختلافات والمعتقدات

ان ننظر الى ماهو اعمق واوسع
ان نطالب بمساواة الانسان بالانسان!
مهما علا او دنا شأنه ومهما اختلفت عنا اعتقاداته ومنطلقات حياته!
وقبل ان "نطالب"
يجب ان "نؤمن" و "نعتنق" ونطبّق"
ونراقب مستويات أداءنا كي لا نضيّع الطريق المبدئي على حواف الطرق المتفرّعة

قبل ان نتحدث عن المساواة وحقارة الظلم والعلوية والدونية
علينا ان نتوقف نحن انفسنا عن التفريق والظلم 
فما ندفعه من قهر ليس إلّا ثمنا لقهر زرعناه ونسينا أرضه 
فلاحَقَنا حتّى غدونا نأكل ثماره المحترقة بنارنا التي لا ندرك اننا من اشعلها!

ليست هناك تعليقات: