الأربعاء، 15 فبراير، 2012

خبّريني بربّك يا سماء سوريا......


خبّريبي -بربّك- يا سماء....
كيف يملؤك الغضب..
وتستلّين صبرك.. تحاربين به صرخاتنا!

خبّريني..



لعمرك..
شهداؤنا..
هل ضممتيهم برفق..؟
هل سمعتيها؟ تمائم الثكلى..وآهات اليتامى..
وظللت قائمة!
ياللقوى..
ياللشجاعة في عمادك يا سماء!!

لعمري -ياسماء- أشبعيني مَخبرا:
كيف هم؟
فقد اتوك جماعات غفيرة.. ينادون الجنان..
وننادي: ربّنا.. أَوَكلّ ابواب السماء تفتّحت لهم؟!
ويقول فيهم موطني:
صبرا.. أيا شهدائي الأمويّون..
لمّوا رفاتكم الى حيث السّبق..
الى رحمة ربّ الفلق..
الى انشقاقات الشفق..

ويقول فيهم موطني:
اسبقوني..خطوة! الى جنّاتكم..
ولسوف الحق ركبكم..
بخريطتي ومعالمي..
ومواطن ذكراكم..قباب قبوركم..
ولسوف اُبنَى مرة اخرى لديكم.. دونما الشيطان يمطرنا بوابل قبحه..
ولسوف تُبنى قاسيونٌ اخرةٌ
في السّماء!

يا ويح صمت عروبتي..
ودماءهم تلوّن أبواب السماء..
وتلطخ ايدينا المجرمة..
وتوسم صمتنا العاري..بالعار..والخزي!

والليل -ياقبلتنا- يستقبل الوسائد بالدموع..والتمائم..والدعاء.. والعجز السّخيّ..

خبّريني..بربّك..
كيف الدُّنى يحلو..وفي اضلاعنا وجع يمزّق ارضنا اشلاء..
يوزّعها.. قطرة قطرة.. في دماء الشهداء.. وصمتنا!

ضمّي اليك رفاتهم.. لا تخجلي!
ارمي ثقالك واحزني..
وادمعي مطرا..
لعلّ طهور ارواحهم
ببطن سحابك الباكي
يغسّل ارضنا..

يطهّرها..
من رجس قاتلينا..

ياربّ.. قد عجز النداء..
ياربّ قد ضجّت سماء بلادنا..
بالدمع..
بالموت..
بالدعاء.. وبالبكاء..........

ليست هناك تعليقات: